إن الله قد اصابه الجنون

لنْ يَكونَ لكَ مَكانٌ في الجنه ,هاذا ما كَتَبَتْهُ داخِلاً على الجدارِ في رأسي
لقد عَرَجتُ لله ,مُتَعرياً أمَامَهُ ,فَلمْ يَنطقْ
فَعُدتُ للارض أَبني الجدارَ فوقَ الجدار مُدمْدِماً أَن اللهَ قدْ أصابَهُ الجنونْ
فَمسَكتُ الذنوبَ بيميني وفي يساري أسندتُ جَسدي وصرختُ بلناس أنْ كُلنا المسيح
لقد أخبَرَتني بما أَخبَرها
لقد عَلِمَ أنَ اللهَ لاينطقْ , وأنَ أولَ عاهرةٍ عَرفَها في الأرضِ هيَ أُمُه ,وأنَهُ أبٌ لوالِده
فلمْ يُمْسك بهِ أَحدْ , فَجلستُ بآخرِ مقعدٍ قي الصالة أشاهدُ نَفسي
ليَرتسِمَ لي العالمُ بكل جُزءٍ مني , فيَفوقني فكري وأبقى مُتجزأً , ثُمَ لا يَعودُ أحدٌ في الأرضِ لِيَجدَني
يَجِلُ الجذعُ ضرباتِ الرياحِ طوعاً, وتُرفَعُ اليدين للسماءِ راقصةً خوفاً
لا أملكُ للهِ سِوى الحسدْ ,فَكُلما أرفَعُ أسواري أحفِرُ الخنادِقَ خِفيَةً أسفلها لِأجدَ الطريقَ لغرائزي
 وأوتاري لمْ تَعدْ ليرقصني مَسمَعُها والشمسُ لمْ تَعدُ لتدور
لن تعلو حتى تدنو ,هاذا ما قالته بآخرِ نَبضٍ لها كإنسان
إنْ نَطقتَ فَقدْ نَطقَ الله وإنْ بَكيتَ فقدْ بكى الله ,
فكُلُنا الله, واللهُ قدْ أَصَابَهُ الجنونْ